المنهجية القاسميةشيوخ المجالس

الشيخ ابو القاسم الكيرد

صاحب المنهجية في سطور

خادم القرآن الكريم الشيخ أبو أسامة بلقاسم كيرد حفظه الله:

*  ولد في 10 ماي 1953 بالبادية، وانتقل إلى مدينة الأغواط سنة 1960.

*  تلقى تعليمه بنفس المدينة فختم القرآن الكريم دون سن الثالث عشرة على يد شيخه الطيب حيرش رحمه الله، وأتم المرحلة الابتدائية والمتوسطة، ثم التحق بالمعهد التكنولوجي سنة 1971 فتكوّن فيه مدة سنة ثم عُيِّنَ معلما بالمدرسة الابتدائية مبارك الميلي سنة 1972.

*  سنة 1987 التحق بالمعهد التكنولوجي مرة أخرى فتكوّن فيه مدة سنتين ثم عيّن أستاذا للغة العربية في متوسطة محمد بن عزوز سنة 1989 .

* سنة 1991 التحق بقطاع الشؤون الدينية، واجتاز اختبار المجلس العلمي بالجزائر العاصمة، وعين إماما منتدبا بمسجد أحمد شطة، وبقي به حتى سنة 2001.

* وبالموازاة مع الوظائف التي شغلها لم يترك تعليم القرآن الكريم منذ أن أكرمه الله بذلك سنة 1980، فأكرمه الله تعالى بابتكار منهجية خاصة في تحفيظ القرآن الكريم، فصار الطلبة بتطبيقها يستظهرون القرآن الكريم في تسعة أشهر، وطبقت هذه المنهجية على الحديث الشريف، وطبقت كذلك على المتون العلمية.

* درّس بمنهجيته الفريدة في زاوية الهامل (ولاية المسيلة) بعدما استدعاه شيخ الزاوية في الفترة (2001/2003) وتخرج على يده في هذه المدة أكثر من 40 طالبا.

* سنة 2004  ارتحل إلى الشام فقرأ على الشيخ محمد غسان هبة رواية ورش من طريق الشاطبية، وقرأ على تلميذه فضيل بلعظم رواية حفص من طريق الشاطبية كل هذا في مدة شهرين ونصف.

* تخرج على يديه أكثر من 550 حافظا وحافظة لكتاب الله تعالى.

* أجاز الكثير من الطلبة والطالبات برواية ورش وبرواية حفص.

* شارك في العديد من الملتقيات داخل الوطن وخارجه للتعريف بالمنهجية منها:

1/ عرض المنهجية للجالية العربية بإيطاليا سنة 2000 .

2/ الملتقى الثاني للقرآن الكريم بالجزائر العاصمة سنة 2002 .

3/ الملتقى الدولي للقرآن الكريم بالجزائر العاصمة سنة 2015 .

4/ المشاركة في الكثير من الملتقيات في العديد من الولايات والجامعات الجزائرية للتعريف بالمنهجية .

* أقام العديد من الدورات المكثفة في تحفيظ القرآن الكريم والحديث الشريف والمتون العلمية منها:

1/ دورة صائفة 2006  حيث تمكنت الطالبات من استظهار ثلثي القرآن (40 حزبا) في مدة 03 أشهر، (بمعدل نصف حزب في اليوم).

2/ دورة في كتاب عمدة الأحكام سنة 2011 القل (ولاية سكيكدة)، ودورة أخرى في العاصمة سنة 2012، حفظ خلالها الطلبة الكتاب (أكثر من 420حديثا) في مدة 22 يوما، أي بمعدل19 حديثا في اليوم.

3/ ما يزيد على 17 دورة في كتاب الأربعين النووية في أكثر من 14 ولاية فحفظ الكثير من الطلبة الكتاب
(42 حديثا) في يوم أو يومين إلى خمسة أيام.

4/ دورة في متن هدية الألباب في جواهر الآداب (146 بيتا) سنة 2014  بولاية الأغواط، فحفظها الطلبة في يومين بمعدل 73 بيتا في اليوم، و دورة أخرى  في القل بولاية سكيكدة فحفظ الطلبة هذا النظم في يوم واحد.

* وله كتاب في التعريف بالمنهجية بعنوان: “منهجية هادفة في تحفيظ القرآن والمتون الشعرية”، وآخر في أحكام التجويد برواية ورش عن نافع، وتحقيقه لمنظومة الجاكاني في الرسم القرآني.

 

يدرس الآن في كل من:

1/معهد إعداد الدعاة (الذي أسس سنة 1991) بولاية الأغواط، وهو الآن متواجد ببرج السنوسي (الأغواط).

2/ معهد دار القرآن الكريم (الذي أسس سنة 2008) ببلدية تاجموت ولاية الأغواط.

وفق المقرر التالي:

– حفظ القرآن الكريم.

– حفظ الحديث الشريف: ( الأربعون النّووية، عمدة الأحكام) أكثر من 460 حديثا.

– حفظ المتون العلميّة (أكثر من 2270 بيتا): (المقدمة الجزرية، الدرر اللوامع، هدية الألباب، البيقونية، الرّحَبيّة، ملحة الإعراب، أسهل المسالك).

في مدة 18 شهرا.

تحت شعار: مع تعليم الحديث والقرآن إلى لقاء الملك الديان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *