المجالس العلميةالمجلس الفقهي

شرح الموطأ | الدكتور مبروك زيد الخير | الدرس 02: توصيف كتاب الموطأ

تحميل المحاضرة في ملف صوتي (MP3)

تطرق الدكتور زيد الخير المبروك اولا الى ذكر فضل المدينة المنورة وخاصة فضل علماءها. كما تطرق الى الظروف التي كتب فيها الموطأ وكيف ان الإمام مالك وجد ارضية وهي الأحاديث المدونة التي كتبت في عهد الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز والذي امر هو بتدوينها. ثم عرّف بكتاب الامام مالك رحمه الله -الموطأ-، وكذلك الى حياة هذا المجتهد الفقيه مجدد القرن الثاني من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم. و كانت شهادة اقرانه وافيه وقويه في تقييم الامام مالك في جميع نواحي حياته، فذكرنا بورعه وعلمه وتقواه وذكر ايضا ان الموطأ هو كتاب جامع يحتوي علي الفقه والحديث واصول الفقه والأخلاق. غير انه يرجح في تصنيفه ككتاب فقه استند صاحبه على اصح الاحاديث وجعلها وسيلة للوصول الي الفقه وقنن الاعراف الشائعة في المدينة وصبغها بصبغة فقهية، وامتد عمر الكتاب في تأليفه أربعين سنة حيث انهاه في سنه 165هـ كما ذكر انه على مر التاريخ الإسلامي لم يعتن بكتاب كما اعتني بكتاب الموطأ ويصل هذا الإعتناء الى عصرنا الحالي.
واحسن شرح لكتاب الموطأ هو كتاب “المسالك في شرح موطأ مالك” للقاضي ابن العربي المالكي.

وتلى الدرس كلمة رائعة من الشيخ الحاج ابراهيم لقهيري حيث اثنى على الدكتور زيد الخير مبروك وذكر بنبوغه منذ صغره وكيف انه كان يحضر مثل هاته المجالس في سنوات السبعينات في مسجد العتيق وهو ابن الثانية عشر، كما ذكر اهمية هاته المجالس في وقتنا الحالي الذي كثرت فيه مصادر الفتوى واصبح يشوش على الناس في عقيدتهم نظرا لكثرة وسائل الإتصال، فهاته المجالس تحصن الناس وتنشر الفكر الصحيح، وفي ختام مداخلته قال لعله يخرج من هاته المجالس العلماء والدعاة والوعاظ كما كانت من بين ثمار المجالس السابقة الدكتور زيد الخير مبروك اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *